السياحة الدينية في مصر خارج نطاق الخدمة!

السياحة الدينية في مصر خارج نطاق الخدمة!

محمد حسن حمادة

 

مفهوم السياحة العام هي زيارة بلاد غريبة للتعرف على معالمها وحضارتها وثقافتها وعادات وتقاليد شعبها.
وللسياحة أنواع فهناك السياحة الطبية (العلاجية) والسياحة الترفيهية والسياحة الخدمية والثقافية وأيضاً السياحة الدينية والتي يقصد بها زيارة الأماكن ذات الطابع الديني الروحاني وآثار تشهد على كل ما له صلة بالأديان.

بجانب الآثار الفرعونية التي تذخر بها مصر حبا الله مصر بآثار وعمائر دينية من مساجد وزوايا وأسبلة وخنقاوات وأضرحة للأولياء الصالحين وقبور للصحابة الكرام كما ميز الله سبحانه وتعالي مصر عن سائر بلاد الدنيا بآل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم الذين استقبلهم المصريون بكل ود وترحاب وأسكنوهم بين الحنايا والقلوب، إذن لدينا مزارات دينية لا نظير لها فلماذ لدينا قصور في ملف السياحة الدينية؟
لماذا سقط هذا الملف من حسابات الدولة عمداً أو جهلاً أو سهواً؟
لابد أن يحاسب كل وزراء السياحة السابقين بتهمة الإهمال العمد لقصورهم في ملف السياحة الدينية وخاصة الإسلامية.

علي أرض مصر بانوراما حية للأديان السماوية الثلاث وتنوع حضاري فريد يؤهلها لتكون واحدة من أهم محطات السياحة الدينية حول العالم.

فلمً لاتقوم الدولة بالترويج لمزاراتها الدينية اليهودية والمسيحية والإسلامية وتدشن خريطة سياحية دينية بكل لغات العالم وتنظم برامج سياحية دينية وخاصة أن هذا النوع من السياحة يجذب أفئدة الملايين والملايين حول العالم وله جمهوره وعشاقه ومريدوه مما سيدر علي مصر دخلاً بمليارات الدولارات؟



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل